الرئيسية / خدمات المدينه المنوره / شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنوره

شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنوره

Spread the love

شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنوره

0507240005

تعود المبيدات الكيماوية الى 4،500 سنة، عندما تستخدم السومريين مركب الكبريت كما المبيدات الحشرية. يذكر فيدا، والتي هي حوالي 4،000 سنة، وأيضا استخدام النباتات السامة لمكافحة الآفات. إلا أنه مع التصنيع والمكننة الزراعية في القرن ال18 وال19، وإدخال من عاقر قرحا المبيدات الحشرية وderris أى مكافحة الآفات الكيميائية أصبحت واسعة الانتشار. في القرن ال20، واكتشاف العديد من المبيدات الحشرية الاصطناعية، مثل DDT، ومبيدات الأعشاب عزز هذا التطور. مكافحة الآفات الكيميائية لا تزال هي النوع السائد لمكافحة الآفات اليوم، على الرغم من أن الآثار الطويلة الأجل أدى إلى تجدد الاهتمام في مكافحة الآفات التقليدية والبيولوجية نحو نهاية القرن ال20.

وأصبحت العديد من الآفات فقط مشكلة نتيجة الإجراءات المباشرة من قبل البشر. ويمكن تعديل هذه الإجراءات في كثير من الأحيان لحد من مشكلة الآفات بشكل كبير. في الولايات المتحدة، تسببت الراكون مصدر ازعاج من قبل تمزيق أكياس القمامة المفتوحة. قدمت العديد من الأسر صناديق مع قفل الأغطية التي أدت إلى ردع الراكون من زيارة. الذباب منزل تتراكم كلما كان هناك النشاط البشري وتكاد تكون ظاهرة عالمية، وخاصة حيث يتعرض الطعام أو الغذاء النفايات. وبالمثل،

المبيدات هي عبارة عن مواد كيميائية طبيعية أو مصنعة لها القدرة على قتل الآفات بتركيزات قليلة، يلجأ الإنسان إلى استخدام هذه الطريقة في حال لم تنجح باقي الطرق الطبيعية أو الطرق التطبيقية في التصدي للآفة الحشرية، كما يلجأ لها في حال تخطت الكثافة العددية للآفة الحشرية إلى الحد الاقتصادي الحرج أي ازدادت أعدادها بشكل كبير، ويعتمد نجاح طريقة المكافحة هذه في حال تم استخدامها في الوقت والمكان المناسب وكذلك اختيار النوع المناسب من المبيد الحشري واستعماله بالتركيز المسموح والموصى به.

المكافحة المتكاملة ونظم إدارة الآفات

استخدام المبيدات فقط في مكافحة الآفات يؤدي في معظم الأحيان إلى زيادة وتعاظم مشاكل الآفات، لذا لجأ الإنسان إلى استخدام المكافحة المتكاملة وهي استخدام المبيدات الكيماوية إلى جانب الأعداء الحيوية للآفات والمحافظة عليها، حيث تعمل الأعداء على الحد من تعدد الآفة ومن أخطارها بجانب استخدام المبيدات المناسبة، أما (نظم إدارة الآفات) فيعني استخدام جميع العوامل التي يمكن بها التقليل من الآفات مع تقليل الاعتماد على المبيدات الحشرية إلى أقل حد ممكن.

اترك تعليقاً